الإستثمار بمفهومي

Flossلا شك الإستثمار له أصوله من أصول الإستثمار هو الإستثمار بالوقت وكل ثانية لا ترجع بل سوف تحاسب عليها حاسب نفسك قبل ان تحاسب. ومما لا شك به مع تعدد السلع والمنتجات والخدمات للمستثمر و المستهلك من المهم أن يفهم المستهلك أو المستثمر ما له وما عليه من ميزانية وإستهلاك وكيفية الإستهلاك والإستثمار وببساطة قم بشراء ما تحتاجه فقط مع الأخذ بعين الإعتبار بإختلاف البيئات والمجتمعات فمثلاً وسائل المواصلات تختلف من دولة إلى أخرى فإذا قال لي البريطاني بإمكانك العيش من غير سيارة فأقل له نعم بإمكانك العيش من غير سيارة في بلدك أما في بعض الدول الخليجية فيختلف الإختلاف فإن قال لي البريطاني مره أخرى يمكنك العيش بالخليج من غير سيارة فإبمكانني أن أقول له لا يا مستر فالوضع يختلف إختلاف تام فبعض الدول الخليجية يوجد بها وسائل مواصلات أفضل من بريطانيا مثل القطار الكهربائي و الباصات المتوفرة بكل مكان هنا يوجد فرصة بالإستغناء عن السيارة أما في بعض الدول الخليجية الأخرى لا يوجد بها أي من هذه الوسائل متوفرة لا يوجد باصات ولا قطارات ولا وسائل جماعية فلا يوجد أي فرصة للخروج بالوسائل الجماعية أو الوصول بمسافات بعيدة والحر الشديد في الصيف..الخ وهنا لا يوجد خيار بديل إلا بالسيارة وتكلفة السيارة أقل بكثير من بريطانيا فلا يوجد ضريبة طريق ولا ضريبة للسيارة فقط تأمين زهيد أقل من 40 باوند سنويًا وقيمة السيارة. وهذا دليل قطعي بأن الإستثمار يختلف من دولة إلى اخرى ومجتمع إلى أخر. بنفس الوضع للعقارات بعض العقارات في بعض الدول قيمتها زهيدة وتكلفتها كثيرة من ضرائب شهرية ورسوم سنوية وفواتير لا تنتهي و في بعض العقارات ببعض الدول قيمتها زهيده وقد ترتفع مع الأيام و تزيد قمتها مع الوقت 1000% من قيمة الشراء.
والإستثمار يختلف بإختلاف المجتمع و الدول والزمن و خاصتًا في هذه الأيام الإنسان لا يعلم ماذا يفعل وماهي أهدافه بالحياة ولما هو متواجد هنا فإن كنت كذلك حدد أهداف إستثماراتك من خلال هذه المقالة.

1- الإستثمار مع الله
فإن هذه الآيات تفسر أن أفضل الإستثمار يكون مع الله سواء بالدنيا أم بالأخرة والله سريع الحساب

قال الله تعالى :{ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ }.(الحديد 11).

وقال سبحانه :{ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }.(البقرة 245).

{‏مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ‏(البقرة ‏261‏)‏‏}‏

كيف أستثمر مع الله بحسب الميزانية المتوفرة معي مثال:
كفالة يتيم *
الرعاية الطبية *
بناء مدارس ومساجد *
إعطاءالقروض الحسنة للمحتاجين للعمل برأس مال مع الإلتزام بالسداد لك *
…وغيرها الكثيير من طرق الإستثمار الخيرية *

2- الإستثمار العلمي أو البشري
.الإستثمار بالعقول يؤمن حياتك المهنية والعائلية أخذ أفضل الشهادات العلمية من جامعات راقية لحياة كريمة ومعيشة أفضل لك ولابنائك

3- الإستثمار المالي
.تتنوع مجالات الاستثمار حسب أهدافها فمنها الاستثمارات العقارية والاستثمارات السياحية والاستثمارات الصناعية والاستثمارات الزراعية
وتكون عادتًا إما بالمدى الطويل أو المدى القصير
.المدى الطويل :مثل شراء بغرض الإيجار ، شراء عقار معين و إستثمار إيجاره كعائد شهري للمستثمر
.المدى القصير : شراء للبيع ، شراء عقار معين وعمل صيانة وتجديده وتزيينه لغرض البيع بسعر ربحي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *